Al Ingil al Yawmi

 

22. October 2019 : الثلاثاء التاسع والعشرون من زمن السنة
dailygospel_logo
رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة .21-20b.19-17.15b.12:5


أَيُّها ٱلإِخوَة، كَما أَنَّ ٱلخَطيئَةَ دَخَلَت في ٱلعالَمِ عَن يَدِ إِنسانٍ واحِد، وَبِٱلخَطيئَةِ دَخَلَ ٱلمَوت، وَهَكَذا سَرى ٱلمَوتُ إِلى جَميعِ ٱلنّاسِ لِأَنَّهُم جَميعًا خَطِئوا.
وَلَكِن لَيسَتِ هِبَةُ ٱلنِّعمَةِ كَمِثلِ ٱلزَّلَّة. فَإِذا كانَت جَماعَةُ ٱلنّاسِ قَد ماتَت بِزَلَّةِ إِنسانٍ واحِد، فَبِٱلأَولى أَن تَفيضَ عَلى جَماعَةِ ٱلنّاسِ نِعمَةُ ٱللهِ ٱلمَوهوبَةِ بِإِنسانٍ واحِد، أَلا وَهُوَ يَسوعُ ٱلمَسيح.
فإِذا كانَ ٱلمَوتُ قَد سادَ بِسَبَبِ زَلَّةِ إِنسانٍ واحِدٍ عَن يَدِ إِنسانٍ واحِد، فَبِٱلأَولى أَن يَسودَ في ٱلحَياةِ بِيَسوعَ ٱلمَسيحِ وَحدَهُ، أولَئِكَ ٱلَّذينَ تَلَقَّوا فَيضَ ٱلنِّعمَةِ وهِبَةَ ٱلبِرّ.
فَكَما أَنَّ زَلَّةَ إِنسانٍ واحِدٍ جَرَّت ٱلعِقابَ عَلى جَميعِ ٱلنّاس، فَكَذَلِكَ بِرُّ إِنسانٍ واحِدٍ يَأتي جَميعَ ٱلنّاسِ بِٱلبِرِّ ٱلَّذي يَهَبُ ٱلحَياة.
فَكَما أَنَّهُ بِمَعصِيَةِ إِنسانٍ واحِدٍ جُعِلَت جَماعَةُ ٱلنّاسِ خاطِئَة، فَكَذَلِكَ بِطاعَةِ واحِدٍ تُجعَلُ جَماعَةُ ٱلنّاسِ بارَّة.
وَقَد جاءَتِ ٱلشَّريعَةُ لِتَكثُرَ ٱلزَّلَّة، وَلَكِن حَيثُ كَثُرَتِ ٱلخَطيئَةُ فاضَتِ ٱلنِّعمَة.
حَتّى إِنَّهُ كَما سادَتِ ٱلخَطيئَةُ لِلمَوت، فَكَذَلِكَ تَسودُ ٱلنِّعمَةُ بِٱلبِرِّ في سَبيلِ ٱلحَياةِ ٱلأَبَدِيَّةِ بِيَسوعَ ٱلمَسيحِ رَبِّنا.

سفر المزامير .17.10.9-8b.8a-7:(39)40


لَم تَرضَ بِذَبيحَةٍ أَو قُربان
غَير إِنَّكَ فَتَحتَ ليَ ٱلآذان
ما سَأَلتَ عَن مُحرَقَةٍ ولا ضحِيَّةٍ عَنِ ٱلخَطيئَة
وَعِندَها قُلتُ: «ها قَد أَتَيتُ»

في دُرجِ ٱلسِّفرِ كُتِبَ عَنّي
أَن أَعمَلَ بِمَشيئَتِكَ،
يا إِلَهي إِنَّ في هذا مُرادي
وَإِنَّ شَريعَتَكَ في صَميمِ فُؤادي»

بَشَّرتُ بِكَرَمِكَ ٱلحَشدَ ٱلعَظيم
وَلَم أُطبِق شَفَتَيَّ، رَبّي، أَنتَ ٱلعَليم

إِبتَهَجَ بِكَ، رَبِّ، كُلُّ مَن يَبتَغونَكَ
وَلا زالوا يُرَدِّدونَ: «تَعَظَّمَ ٱلمَولى»
وَهُمُ ٱلَّذينَ يُحِبّونَ خَلاصَكَ



إنجيل القدّيس لوقا .38-35:12


في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: لِتَكُن أَوساطُكُم مَشدودَة، وَلتَكُن سُرُجُكُم موقَدَة.
وَكونوا مِثلَ رِجالٍ يَنتَظِرونَ رُجوعَ سَيِّدِهِم مِنَ ٱلعُرس، حَتّى إِذا جاءَ وَقَرَعَ ٱلبابَ يَفتَحونَ لَهُ مِن وَقتِهِم.
طوبى لِأولَئِكَ ٱلعَبيدِ ٱلَّذينَ إِذا جاءَ سَيِّدُهُم وَجَدَهُم ساهِرين. أَلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّهُ يَتَهَيَّأُ لِلعَمَلِ وَيُجلِسُهُم لِلطَّعام، وَيَدورُ عَلَيهِم يَخدُمُهُم.
وَإِذا جاءَ في ٱلهَزيعِ ٱلثّاني أَوِ ٱلثّالِث، وَوَجدَهُم عَلى هَذِهِ ٱلحال، فَطوبى لَهُم.

«لِتَكنْ سُرُجُكم موقَدَة»
القدّيس مكسيميليان كولبي (1894 - 1941)، راهب فرنسيسيّ وشهيد

محاضرة بتاريخ 13/ 02/ 1941

ماذا يجب أن نفعلَ للتغلّب على ضعف النفس؟ هنالك طريقتان لذلك: الصلاة والتجرّد. لقد دعانا الربّ يسوع إلى السهر. علينا بالسهر إذا كنّا نسعى إلى نقاوة القلب، ولكن علينا أن نسهرَ بسلام كي يتأثّرَ قلبنا بذلك. فهو قد يتأثّر بالأشياء الجيّدة أو بالأشياء القبيحة، داخليًّا أو خارجيًّا. لذا، علينا بالسهر جيّدًا.

عادةً، يكون الإلهام من الله نعمة خفيّة: يجب عدم رفضها...؛ إن لم يكنْ قلبُنا يقظًا، تَنسحبُ منه النعمة. الإلهام الإلهي دقيق جدًّا؛ كما يتحكّمُ الكاتب بريشته، كذلك تتحكّمُ نعمة الربّ بالنفس. فَلنَسعَ إذًا إلى بلوغ قدر أكبر من الخشوع الداخليّ.

أرادَنا الربّ أن نرغبَ في محبّته. النفس التي تبقى يقظةً تستدركُ السقوط، وتعرفُ أنّها لا تستطيعُ أن تخلصَ لوحدِها؛ لذا، تشعرُ بالحاجة إلى الصلاة. يرتكزُ التوسّل على الثقة بأنّنا عاجزون عن القيام بأيّ عمل بقدرتنا الذاتيّة، إنّما الربّ قادرٌ على كلّ شيء. الصلاة ضروريّة لاكتساب النور والقوّة.

Kontakt Sassenberg

Pfarramt Sassenberg
Pfarrer Andreas Rösner

Fr. Susanne Schlatmann
Langefort 1
  02583 - 300 310
Öffnungszeiten: 
Mo. – Fr.   9.00 – 12.00 Uhr
Mo. – Do. 15.00 – 17.00 Uhr

  Mail an das Pfarramt senden...

Kontakt Füchtorf

Pfarrbüro Füchtorf
Pastor Norbert Ketteler

Fr. Martina Wiegert
Kirchplatz 3
  05426 - 93 30 93
Öffnungszeiten: 
Mo., Do. u. Fr.  9.00 – 11.45 Uhr
Do. 15.00 – 17.00 Uhr

Mail an das Pfarrbüro senden...

Anmeldung (Intern)