Al Ingil al Yawmi

 

20. September 2020 : الأحد الخامس والعشرون من زمن السنة
تذكار القدّيسَين أندراوس كيم تايغون وبولس شونغ هاسانغ، ورفقائهما شهداء كوريا
dailygospel_logo
سفر أشعيا .9-6:55


إِلتَمِسوا الرَّبَّ ما دامَ يوجَد أُدْعوه ما دامَ قَريبًا.
لِيَترُكِ المُنافِقُ طَريقَه، والأَثيمُ أَفْكارَه، وَليَتُبْ إِلى الرَّبِّ فيَرحَمَه، وإِلى إِلهِنا، فإِنَّه يُكثِرُ العَفْوَ.
فإِنَّ أَفكاري لَيسَت أَفْكارَكم ولا طرقُكم طُرُقي، يَقولُ الرَّبّ.
كما عَلَتِ السَّماواتُ عنِ الأَرض، كذلك طُرُقي عَلَتْ عن طُرُقِكم، وأَفْكاري عن أَفْكارِكم.

سفر المزامير .18-17.9-8.3-2:(144)145


بِودّي أَن أَرفَعَ كُلَّ يَومٍ إِلَيكَ مَجدا
وَأُقدِّمَ لِٱسمِكَ حَمدا
دَومًا وَسَرمَدا
جَليلٌ هُوَ ٱلرَّبُّ وَمُسَبَّحٌ جِدا
وَلا تَعرِفُ عَظَمَتُهُ حَسَدا

حَنّانٌ هُوَ ٱلرَّبُّ وَرَحيم
كَثيرُ ٱلوَدادِ حَليم
طَيِّبٌ هُوَ ٱلرَّبُّ مَعَ ٱلجَميعِ
وَمَراحِمُهُ تَشمَلُ كُلَّ خلائِقِهِ

صَدوقٌ هُوَ ٱلرَّبُّ في كُلِّ سُبُلِهِ
وَقُدّوسٌ في جَميعِ أَعمالِهِ
قَريبٌ هُوَ ٱلرَّبُّ مِن كُلِّ ٱلَّذينَ يَدعونَهُ
مِنَ ٱلَّذينَ بِٱلصِدقِ يَدعونَهُ



رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي .27a.24-20c:1


أَيُّها الأخوة: لِيُمَجَّدِ المَسيحُ دائمًا في جَسَدي، كما يُمَجَّدُ اليوم، سواءٌ عشتُ أَو مُتّ.
فَٱلحَياةُ عِندي هِيَ ٱلمَسيح، وَٱلمَوتُ غُمٌّ.
وَلَكِن، إِذا كانَ لي في حَياةِ ٱلجَسَدِ ما أَسعى بِهِ سَعيًا مُثمِرًا، فَإِنّي لا أَدري ما أَختار.
وَأَنا بَينَ أَمرَين: فَلي رَغبَةٌ في ٱلذَّهابِ لِأَكونَ مَعَ ٱلمَسيح، وَهَذا هُوَ ٱلأَفضَلُ جِدًّا جِدًّا.
غَيرَ أَنَّ بَقائي في ٱلجَسَدِ أَشَدُّ ضَرورَةً لَكُم.
فسِيروا سيرةً جَديرةً بِبِشارةِ المسيح.

إنجيل القدّيس متّى .16a-1:20


في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ هَذا ٱلمَثَل: «مَثلُ مَلكوتِ ٱلسَّمَوات كَمَثلِ رَبِّ بَيتٍ خَرَجَ عِندَ ٱلفَجرِ لِيَستأجِرَ عَمَلةً لِكَرمِه.
فاتَّفقَ معَ ٱلعَمَلةِ عَلى دينارٍ في ٱليَوم وأَرسَلهم إِلى كَرمِه.
ثُمَّ خَرَجَ نَحوَ ٱلسّاعةِ ٱلتّاسِعة، فرَأى عَمَلةً آخَرينَ قائمينَ في ٱلسّاحَةِ بَطّالين.
فَقالَ لَهُم: إِذهَبوا أَنتُم أَيضًا إِلى كَرمي، وسَأُعطيكُم ما كانَ عَدلًا.
فذَهَبوا. وخرَجَ أَيضًا نَحوَ ٱلظُّهر ثُمَّ نَحوَ ٱلثّالِثَةِ بَعدَ ٱلظُّهر، ففَعلَ مِثلَ ذَلِكَ.
وخَرَجَ نَحوَ ٱلخامِسةِ بَعدَ ٱلظُّهر، فَلَقِيَ أُناسًا آخرينَ قائمينَ هُناك، فَقالَ لَهُم: لِماذا بَقيتُم هَهُنا طَوالَ ٱلنَّهارِ بَطّالين؟
قالوا له: لم يَستأجِرنا أَحَد». قالَ لَهُم: «إِذهَبوا أَنتُم أَيضًا إِلى كَرمي.
وَلَمّا جاءَ ٱلمساء قالَ صاحِبُ ٱلكَرمِ لِوَكيلِه: أُدعُ ٱلعَمَلَةَ وادفَع لَهُمُ ٱلأُجرَة، مُبتَدِئًا بِٱلآخِرين مُنتَهِيًا بِٱلأَوَّلين.
فجاءَ أَصحابُ ٱلسّاعةِ ٱلخامِسةِ بَعدَ ٱلظُّهر وأَخَذَ كُلٌّ مِنهُم دينارًا.
ثُمَّ جاءَ ٱلأَوَّلون، فظَنّوا أَنَّهُم سيَأخُذونَ أَكثَرَ مِن هَؤُلاء، فَأَخَذَ كُلٌّ مِنهُم أَيضًا دينارًا.
وكانوا يأخُذونَه ويقولون مُتَذَمِّرينَ عَلى ربِّ ٱلبَيت:
هَؤُلاءِ ٱلَّذينَ أَتَوا آخِرًا لم يَعمَلوا غَيرَ ساعةٍ واحدة، فساوَيتَهم بِنا نحنُ ٱلَّذينَ ٱحتَمَلنا ثِقَلَ ٱلنَّهارِ وَحَرَّه ٱلشَّديد.
فَأَجابَ واحِدًا مِنهُم: يا صَديقي، ما ظَلَمتُكَ، أَلَم تَتَّفِق مَعي عَلى دينار؟
خُذ مالَكَ وَٱنصَرِف. فَهَذا ٱلَّذي أَتى آخِرًا أُريدُ أَن أُعطِيَهُ مِثلَكَ.
أَلا يَجوزُ لي أَن أَتَصَرَّفَ بِمالي كَما أَشاء؟ أَم عَينُكَ حَسودٌ لِأَنّي كَريم؟
فَهَكَذا يَصيرُ ٱلآخِرونَ أَوَّلين، وَٱلأَوَّلونَ آخِرين».

«اِذهَبوا أَنتُم أَيضًا إِلى كَرْمي، وسَأُعطيكُم ما كانَ عَدْلاً»
القدّيس يوحنّا الذهبيّ الفم (نحو 345 - 407)، بطريرك أنطاكية ثمّ القسطنطينيّة وملفان الكنيسة

عظات حول إنجيل القدّيس متّى، العظة 64

من الواضح أنّ هذا المثل يتوجّه إلى الّذين تابوا إلى الله منذ صغرهم وإلى آخرين تابوا لاحقًا وإلى الّذين أتت توبتهم في الشيخوخة فقط. إن الرّب يسوع أدان غرور أولئك المنتمين للفئة الأولى لكي يمنعهم من توبيخ الذين أتوا متأخّرين عندما بيّن لهم أن المكافأة هي نفسها للجميع؛ وفي نفس الوقت أثار حماس المتأخرين حين أظهر لهم أن بإمكانهم استحقاق الأجر نفسه كما الأوّلين. كان المخلّص قد تكلّم للتوّ عن التخلّي عن الثروات وعن ازدراء الخيرات وعن الفضائل التي تتطلّب شجاعة وقلبًا كبيرًا. وهذا يتطلّب إثارة حماسة النفوس الشابّة؛ فأعاد الربّ بذلك إحياء شعلة المحبّة فيهم، وقوّى شجاعتهم وأراهم أنّه حتّى آخر الواصلين ينالون أجر يوم كامل.

دعونا نكون واضحين: قد يستغلّ بعض النّاس ذلك الأمر ويقعوا في اللامبالاة والتّراخي. وسوف يرى الرّسل بوضوحٍ لاحقًا أن تلك المكرمة تنبع فقط من رحمة الله، الّذي سوف يسندهم لكي ينالوا تلك المكافأة الرّائعة... إن كلّ أمثال الرّب يسوع، مِن مَثل العذارى ومَثل شبكة الصّيد إلى مَثل الشوك ومَثل التينة اليابسة، تدعونا إلى إظهار فضيلتنا في أعمالنا... إن الرّب يسوع يحثّنا على عيش حياة نقيّة وطاهرة. أن نحيا حياة طاهرة هو أكثر كلفة بالنّسبة لقلبنا مقارنة مع نقاوة الإيمان البسيطة لأنّ الحياة عبارة عن صراع متواصل، وجهد لا يعرف الكلل.

Kontakt Sassenberg

Pfarramt Sassenberg
Pfarrer Andreas Rösner

Fr. Susanne Schlatmann
Langefort 1
  02583 - 300 310
Öffnungszeiten: 
Mo., Di, Do. + Fr:.   9.00 – 12.00 Uhr
Mo. + Mi.:  15.00 – 17.00 Uhr

  Mail an das Pfarramt senden...

Kontakt Füchtorf

Pfarrbüro Füchtorf
Pastor Norbert Ketteler

Fr. Martina Wiegert
Kirchplatz 3
  05426 - 93 30 93
Öffnungszeiten: 
Mo. + Mi.:  9.00 – 11.00 Uhr
Do. 15.00 – 17.00 Uhr

Mail an das Pfarrbüro senden...

Anmeldung (Intern)